jeudi 14 janvier 2010

عاشقة الفراق - غادة السمان






،وسوسني الحب
..وسوّل لي أنني غابة شاسعة تحت القمر
،فلم ألحظ تلك الليلة
،أنني لستُ أكثر من شجرة أحرقها الإعصار
ولم أسمع أصوات الحطّابين
...وهم ينهالون بفؤوسهم على جذعي


،يا صديقي
تبادلنا الأدوار
،مرة أنت المطرقة
...ومرة أن المسمار
...ويضحك في سره الجدار
***
،كأية مجنونة حرف
تعشق الحب وتكره الحبيب
لا أريد أن أتعرّى من حبك
كي لا أفقد ذاكرتي
ولا أستطيع أن أرتدي حبك
..كي لا أفقد ذاتي
أريد أن أتلاشى في حبك
،كما يتلاشى جسدي في النوم
وأريد أن أنهض من حبك
،صباح اليوم التالي، كمن ينهض من حلمه
..كأن شيئاً لم يكن


ولكن كيف؟ ومن يستطيع أن يؤكد
أن ما نراه في أحلامنا
..لا يحدث لنا حقاً؟
ولماذا كلما أهديتني وردة في الحلم
أجدها على وسادتي فجر اليوم التالي؟

Partagez cet article sur vos réseaux sociaux :



Recevez les nouveautés par email

1 commentaires:

illusions a dit…

،وسوسني الحب
..وسوّل لي أنني غابة شاسعة تحت القمر
،فلم ألحظ تلك الليلة
،أنني لستُ أكثر من شجرة أحرقها الإعصار

كم تستطيع غادة السمان ان تعبر عما يخالجنا بينما لا نجد الكلمات.يمكن للإعصار ان يحرق كل الاشجار لكنه لن يستطيع ان يقتلع حبا يعيد الحياة لكل الاموات لان الحب يغطيها و يغمرها و ان كان ذلك مجرد اوهام او ربما مجرد تهيؤات

Sélectionnez les signes à côté du smiley à insérer dans votre commentaire

:)) ;)) ;;) :X :(( =(( :-o :-* :| :)] :-t
b-( :-L :-/ o_O :D ;) :p :) :( 8-) ^^

Enregistrer un commentaire

Related Posts with Thumbnails